منتدى الهندسة المدنية بالرقة
أهلا وسهلا بك عزيزي الزائر الرجاء التسجيل في حال أول مرة , أو الدخول مباشرة في حال التسجيل المسبق وشكرا


مرحبا بك يا زائر مساهماتك 0 شد حيلك
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أهلا وسهلا بكم في منتدى الهندسة المدنية بالرقة

شاطر | 
 

 قصة يسار...الجزء الثالث

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
The Count_of_Monte Cristo
طالب مجتهد
طالب مجتهد
avatar

عدد المساهمات : 55
المزاج :
المهنة :
جنسيتي :
الهواية :
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 23/06/2011
احترام قوانين المنتدى : 100

مُساهمةموضوع: قصة يسار...الجزء الثالث   الجمعة 1 يوليو 2011 - 3:32




ونكمل...

- و في مساء اليوم الرابع ، ذهب يسار بعد صلاة العشاء ، إلى بيت القاضي وقد تأخر ذلك المساء في بيت القاضي ، فلما خرج ، كانت السماء قد ادلهمت بالغيوم ، وأخذت ترسل رذاذًا ، فأسرع يسار إلى منزله ، خشية أن يدركه المطر . وقبل أن يصل إلى البيت بخطوات ، برز من زاوية مظلمة ، رجل متوسط القامة ، وقال بصوت هادئ : هل تسمح يا سيدي ؟
- ونظر إليه يسار ، وتبين ملامحه ، إنه خادم حسناء .. مريد .. وعاد هذا يقول مرة أخرى : إن سيدتي مريضة .. وهي تود أن تراك .
- لقد ظن أنه تخلص منها نهائيًا ، وظن أنها لن تعترض طريقه . ولكن هاهو خادمها يأتي ليذكِّره بها ، ليجذبه إليها .
- قال يسار : ويحك يا رجل . وما شأني بمرضها ؟ وسكت قليلاً ثم أضاف : ادع لها طبيبًا .
- فأجاب الخادم بلهجة صادقة : لم أجد الطبيب في بيته يا سيدي . فأرسلتني أدعوك .
- ولما نظر إليه يسار متعجبًا ومستغربًا ، أضاف الخادم يقول : ربما تريد أن تسرَّ لك بأمر يا سيدي , إنها يا سيدي في حالة يرثى لها .. إنك لو رأيتها يا سيدي ، لرق لها قلبك .. من يدري .. ربما لا تعيش إلى الغد .!
- ومسَّت قلبه العبارة الأخيرة ، فهتف مأخوذًا : لا تعيش إلى الغد ؟
- وهزَّ الخادم رأسه وهو يؤكد : الأعمار بيد الله يا سيدي . ربما تريد أن تبوح لك بسر ..
- ودق قلب يسار وهو يحرك شفتيه : سر ؟
- ولم يشعر يسار إلا كما يشعر السابح الذي ألقي في اليم ، فنال منه الجهد والتعب ، وأخذت الأمواج تتقاذفه إلى حيث تشتهي ولا يشتهي ..!!
- كانت الفوانيس تبدو باسمة مستسلمة مسرورة بما ترسل السماء من رذاذ ، وكان بعضها يبدو خائفًا وجلاً قد انخنس نوره مترقبًا لما قد تأتي به بعد ذلك ، ولاسيما في هذا الموسم من آخر الشتاء .
- عندما فتح الخادم باب الغرفة التي ترقد فيها الفتاة ، طارت إلى أنف يسار رائحة المسك ، وبدت الغرفة في تأثيث فاخر ، وفي صدرها سرير قرطبي ، يتدلى فوقه سراجان, وقد تمددت حسناء على ذلك السرير القرطبي وارتاح شعرها الكستنائي الطويل الناعم على ترائبها .
- كانت حسناء تئن وتتأوه ، وتتلوى من الألم . ولم يصدق يسار أول الأمر ، وقد تسمرت قدماه في أول الغرفة ، وظن أنه قد خدع ! ولكن تردده لم يطل .. فقد التفتت إليه بعينيها المتضرعتين ، فخفق فؤاده وانجذب إليها كالمسحور ، حتى إذا صار قريبًا منها قال بصوت اجتهد أن يكون خافتًا كأنه من دنيا الأحلام : حسناء ..
- وأجابته بعينيها ، وهي تصغي إليه ، تستمع لألحان صوته العذب ، وصدرها يعلو ويهبط .. وراح يسار يردد كالنائم : حسناء .. كيف حالك يا حسناء ؟
- وتبسمت وهي تغالب دمعة متألمة ، وقالت بصوت يشبه الأنين : لقد خشيت أن أموت ولا أسمع اسمي يتردد على لسانك ..
-فهتف كالمأخوذ : حسناء .. أنت ملء القلب يا حسناء .
- وتدحرجت الدمعة على خدها طربًا ، وقالت والابتسامة تشرق على وجهها : يسار .. أنا ..
- وهتف مرة أخرى : أنت يا حسناء .. أنت ملء القلب .
- وانتقلت على أنغام صوته ، إلى عالم مملوء بالرياحين ، فتحركت في مكانها وأرادت أن تجلس ، ولكن الألم عاودها .. فتأوَّهت ، وتلوت في فراشها وأخذت تئن أنينًا يشبه النحيب . وكان ينظر إليها ، ويحس بقلبه الغض يتلوى معها ، ويئن ، ويتمنى لو زال عنها الألم .
- كانت جدران الغرفة مصبوغة باللون الوردي الفاتح والسراجان المتدليان فوق السرير يضيفان على الغرفة بهاءً ورونقًا ، والموقد الصيني في جانب الغرفة يشيع الدفء . وعندما خفَّت عنها وطأة الألم ، نظرت إليه وقالت : إنني .. وتطلَّع إليها ، إلى شفتيها القرمزيتين ، إلى حبات العرق التي تصببت على جبينها نتيجة الحمى ، يريد أن يسمع ما تقول .. ولكن الدموع غلبتها .. قال لها بصوته المتألم : أنتِ تبكين يا حسناء .
- قالت وهي تنظر إليه متشبثة : إنني أخشى أن أموت .
- وهتف دون وعي : عافاك الله يا حسناء .
- ثم أضاف يطمئنها : إن صحتك جيدة .
- قالت ، وقد سرها أن تنظر إلى عينيه اللتين روَّعهما كلامها : هل تريدني أن أعيش ؟
- وأدارت رأسها إلى الناحية الأخرى ، وهي تبكي بصمت فلما رأى الدموع تنساب على خدِّها ، تحطمت جميع الأقفال التي أقامها على قلبه ، وفتحت الأبواب كلها دفعة واحدة .. وهتف كالمجنون : حسناء .. كفكفي دموعك يا عزيزتي .. ارحمي قلبي .
- والتفتت إليه وقالت : أنت تحبني .. أليس كذلك ؟
- وتولَّت العيون الجواب ، وسكتت لغة الكلام ، من أين للألسن أن تفهم لغة العيون ؟!
- وأرادت مرة أخرى أن تبوح له بما في نفسها .. ولكن في اللحظة التي فتحت فيها فمها لتتكلم ، دخل الخادم يحمل الدواء في قدح . هذا الدواء يفيد يا سيدتي ..
- وكانت لا تزال تنظر إلى يسار .. فأسرع يتناول الدواء من الخادم ، واعتدلت في الفراش ، وقرب يده بالقدح ، وقال : اشربي .. بسم الله. فشربته على دفعات .. ثم عادت فتمددت ، وسحبت الغطاء ، وأخذ صدرها يعلو ويهبط ، وسمعها تئن أنينًا خافتًا وتتوجع
ثم هدأ صدرها ، واستسلمت للنوم ..
- وبقي يسار ينظر إليها وكأنه في حلم .. ثم التفت إلى الخادم ، وسأله بصوت خافت : منذ متى وهي على هذه الحال ؟
-فأجاب الخادم : منذ يومين يا سيدي .
-قال يسار : وهل تناولت دواء خلال اليومين ؟
- فهز رأسه قائلاً : هذه أول مرة تتناول فيها الدواء ...
- وسكت مريد قليلاً ثم أضاف : لقد كانت تلح علي أن أدعوك .. منذ اليوم الأول لمرضها .
- ونهض يسار ، وهو يلقي عليها نظرة عطف وحنان ، وقال : سأعودها غدًا .. إن شاء الله .
- وفي اليوم التالي لم يشعر يسار إلا وهو يقف على باب بيتها في نهاية سوق الخبازين ، وكان الوقت قد قارب المغرب .. ورفع يده يهم بطرق الباب .. ولكنه توقف .. وأخذت يده تهبط بهدوء ، حتى استقرت إلى جانبه . ثم استدار عائدًا .. من حيث أتى .. ومشى خطوات .. بطيئة ، ثقيلة ، متمهلة .. ثم وقف .. لقد شعر بشيء خفي يشده إلى الخلف .. إلى بيت حسناء ، فالتفت ينظر إلى الدار
- وعاد مرة أخرى ، وقد عزم على أن يطرق الباب ولكنه قبل أن يتقدم إلى الخطوة الثالثة تذكر ..
- تذكر حديث الشيخ في آخر مرة حضر فيها إلى المسجد .. وتذكر كيف ضرب الشيخ مثلاً للسائرين إلى الله ..
- ترى أين مكانه ؟ هل هو في حال المتدحرج من الجبل ؟! وإلى أين وصل ؟ أتقف هذه المرأة في طريقه ؟
- وغضب يسار وهو يرى أنه قد أهين بجره إلى هذا الطريق .. وعزم على أن يقابل حسناء ليرى ماذا كانت تريد أن تقول له .. ولكي يصرخ في وجهها ، سيقول لها صراحة : أنا أكرهك سوف يتخلص منها بلا ريب .. وأسرع الخطى .. وطرق الباب .. وانتظر .. انتظر طويلاً .. فلم يفتح الباب !!
- وطرق مرة أخرى .. وتمنى لو سمع صوتًا .. أي صوت .. فلم يسمع إلا شقشقة العصافير على النخلة الباسقة التي تجاوزت في ارتفاعها سطح الدار .. وأراد أن يعود .. ولكن .. حسناء كانت تقف وراء الباب تنظر إليه من ثقب صغير فلما هم بالانصراف فتحت الباب .. وبدت له بشعرها الكستنائي الطويل الناعم الذي أرسلته على كتفيها ، وعينيها الكحيلتين ، وأنفها الصغير المستقيم ، ووجهها الذي عادت إليه العافية فأكسبته بهاءً ورواءً . ورحبت به بابتسامة غمرت كل أعضائها ، وبصوت كالهمس قالت : تفضل .. وقبل أن يعتذر ، رآها تترك الباب مفتوحًا ، وتتقدمه إلى غرفة الاستقبال .. ولم يشعر إلا وهو هناك ، وحسناء تشير إليه بكل رقة وتدعوه للجلوس . ثم تركت الغرفة ، وعادت بعد قليل وقد حملت إليه في صينية مستديرة قدحًا من عصير الرمان
- وأمام هذا نسي حديث الشيخ ونسي نفسه ، ونسي كل شيء وعاد لا يعيش إلا هذه اللحظة .. ولا يدري كيف امتدت يده إلى القدح الذي يحاكي لونه لون شفتيها ، وهل كان ينظر إلى القدح أم إليها ! كان ينظر إليها كالمسحور ، ولم ينتبه إلا على صوتها وهي تصبح : انتبه يا يسار .. العصير ..
- كانت يده قد مالت بالقدح ، وكاد العصير يتبدد على ثوبه ونسي يسار الغرض الذي جاء من أجله .. ولم يشعر إلا وهو يقول لها بصوت خافت متقطع : كيف حالك ؟
- قالت وهي تنظر في عينيه ، وكأنها تريد أن تنفذ إلى قلبه : الحمد لله .
- قال : أنت أحسن حالاً .. أليس كذلك ؟
- قالت : وابتسامة السرور تملأ وجهها : نعم .
- وبقي صامتًا لحظات .. والقلوب تتحدث بدقَّاتها الرتيبة .. ثم نظر إليها كالولهان وقال : لم أعد أصبر يا حسناء ..
- وأجابته وعطر أنفاسها يلامس وجهه : ولا أنا .. وكان لا يزال يحمل القدح بيده عندما قالت : لقد صنعته لك ..
- قال بنفس الصوت الخافت الحالم : وما يدريك أنني سأجيء ؟
- قالت وهي تشير بأطراف أناملها المخضبة : قلبي حدثني ..
- ورفع القدح إلى فمه .. والتقت العيون في عناق طويل .. وأدنت كرسيها وهي تقول : اشرب .. أنا صنعته .. بيدي .. ومدت يدها . . تسقيه .
- وخرج يسار ، والدنيا تميد به ، ولا يدري كيف قادته قدماه إلى هنا .. إلى بيت حسناء ..!
كان يسار في طريقه إلى البيت بعد صلاة العشاء ، وكان القمر كئيبًا حزينًا ، والهواء باردًا ، وغيوم مبعثرة في السماء ..
وهو يفكر كيف ذهب إلى بيت حسناء ؟
كانت هناك .. استقبلته .. سمع صوتها .. تحدَّثت إليه بعينيها .. بهمسها .. بقلبها .. حملت إليه كأس العصير ..
سقته بيدها .. وعندما وصل إلى البيت ، واحتوته الغرفة ، شعر بضيق شديد ، شعر كأن جدران الغرفة تشدد الحصار على قلبه المهزوم وكان يسار قد استنفد قواه ، ونال منه الجهد ، ولم يعد يحتمل مجاهدة نفسه ، فقد استطاعت حسناء أن تتغلغل إلى شغاف قلبه ..
عبثت بك كف الغرام وسقتك علقمه الزؤام
القلب ذاب من الأسى أضمته لوعـات الهيام
والدمع يجري هائما يروي تباريـح الغرام
العشق أيقظ ليله والجفن قد عاف المنام
كيف السبيل إلىالكرى والفكرفي المحبوب هام
الشوق أعقبه لضى يكوي وقلبا مستهام
نارالهوى قد أضرمت آواه من ذاك الضرام
قدسرح طرفا له بالحسن فأنبـرت السهام
أرخى لجام فؤاده للحب فاستعصىاللجام
لقد اضطرمت النار في أحشائه ، وتغيرت حاله ، وصار لا يقر له قرار ، وشعر بوحشة قاتلة ، ويأس مرير ، ولم يعرف كيف يداوي ما به .وصار يتلوَّى كما يتلوى السقيم .. ومنذ ذلك اليوم تغيَّر يسار .. لم يعد كما كان .. وانقطع عن الذهاب إلى المسجد الذي يصلي فيه صلاة الفجر ، ولم يعد يحضر حديث الشيخ ، وتلقفه حكيم بن محمود ، وحشى أذنه بخيالات وأوهام وحكايات أقل ما فيها يقسي القلب ولا يذكر بالرب وأصبحت صلاة يسار خفيفة جافة ، ليس لها جذور في القلب .. كأنها أوراق يابسة على شجرة في طريقها إلى الذبول !
وأخذ يحس في قعر قلبه بنار متأججة ، واضطراب وعدم راحة ، وحسناء .. لم يعد يدعو الله بأن يبعدها عن طريقه ، بل أخذ يتلهف لرؤيتها ، وينتظر الساعة تلو الساعة لكي يراها .. وأخذ يتصورها في حركتها ، في مشيتها ، في ضحكتها .. في كل شأن من شؤونها !!
- أقبل مريد ، وكانت تبدو عليه السرعة والاهتمام .. ودخل دون أين يتلفت إلى حسناء ، وتوجه إلى غرفته .. فأسرعت في أثره . فإذا به قد أعدَّ كل شيء ، وحزم أمتعته ولم يبق إلا أن يحملها ويذهب .
فاندهشت لهذا ، ولم تصدق عينيها ، وهتفت بجنون : إلى أين يا مريد ؟ ودون أن ينظر إليها قال : سأغادر بغداد .
وهتفت به : وتتركني يا مريد ؟ فأجاب بكل هدوء : لقد تبت يا سيدتي.. أريد أن أذهب إلى بلد لا يعرفني فيها أحد .. أريد أن أهجر الماضي بكل ما فيه من تعاسة وهوان ..
- ومضى مريد يقول : منذ التقيت بيسار لأول مرة ، وأنا أفكر في الكلمات التي قالها لي .. قال : بل أنت مريد .. المريد هو صاحب الإرادة القوية .. اتق الله واجتنب المعاصي .. وفكرت في نفسي ، وفكرت فيك ، وفكرت في يسار


للحديث بقية...يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
**GUITAR of HEARTS**
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar

عدد المساهمات : 1177
المزاج :
المهنة :
جنسيتي :
الهواية :
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 05/07/2010
احترام قوانين المنتدى : 100

مُساهمةموضوع: رد: قصة يسار...الجزء الثالث   الجمعة 1 يوليو 2011 - 5:42

يا مسكين يا يسار ....الله يعينك


بانتظار البقية .... يعطيك العافية




*******************************
قلبــي عليــك يا وطنــي ....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Count_of_Monte Cristo
طالب مجتهد
طالب مجتهد
avatar

عدد المساهمات : 55
المزاج :
المهنة :
جنسيتي :
الهواية :
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 23/06/2011
احترام قوانين المنتدى : 100

مُساهمةموضوع: رد: قصة يسار...الجزء الثالث   الجمعة 1 يوليو 2011 - 5:50





نورتي منال... شكراً ع المتابعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة يسار...الجزء الثالث
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الهندسة المدنية بالرقة :: القسم الاسلامي-
انتقل الى: